رفض قاضٍ “الأربعاء” طلبًا بردّ الدعوى في قضية اثنين من صحافيي “رويترز” مسجونين في ميانمار بعد اتهامهما بحيازة أوراق حكومية سرية.

وتعقد محكمة في يانجون جلسات مبدئية منذ يناير/ كانون الثاني لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ستوجه اتهامات للصحافيين وا لون (الذي بلغ من العمر (32 عاماً)، وكياو سوي أُو (28 عاماً) بموجب قانون الأسرار الرسمية الذي يعود للفترة الاستعمارية وتصل عقوبة مخالفته إلى السجن 14 عاماً.

وقال القاضي يي لوين إن هناك “سبباً كافياً” وراء الاتهامات الموجهة للصحافيين وبالتالي “يجب ألا يفرج عنهما”.

وقال رئيس تحرير وكالة “رويترز”، ستيفن جيه أدلر، في بيان “نشعر بإحباط عميق من قرار المحكمة”، وأضاف “نعتقد بوجود أسس صلبة يمكن للمحكمة رد الدعوى بناء عليها وإطلاق سراح صحافيينا، كان وا لون وكياو سوي أو يعدان التقارير بشأن قضايا في ميانمار على نحو مستقل ومحايد”.

وتابع “لم ينتهكا أي قوانين أثناء جمع الأخبار وكانا يقومان بعملهما ببساطة، سنواصل بذل كل ما نستطيع لضمان الإفراج عنهما”.

والصحافيان محتجزان منذ اعتقالهما في 12 ديسمبر/ كانون الأول، وكانا يعملان على تحقيق لصالح رويترز عن مقتل عشرة رجال من الروهينغا المسلمين في قرية إن دين بولاية راخين في غرب ميانمار أثناء حملة للجيش تسببت في فرار ما يقرب من 700 ألف شخص إلى بنغلادش.

 

مركز الدوحة، تقارير