تظاهر الآلاف في العاصمة الروسية موسكو، مطالبين بحرية الوصول إلى الإنترنت.

ورفع المتظاهرون شعار “حرية الوصول للإنترنت”، منتقدين القيود التي تفرضها السلطات على الفضاء الإلكتروني.

وقد صادرت الشرطة بعض اللافتات التي رفعها المتظاهرون، كما أوقفت 28 شخصا.

وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بـ 6 آلاف و500 في حين قدرهم المنظمون بـ 15 ألفا و300 شخص.

ومن المنتظر أن تجري روسيا قبل الأول من أبريل المقبل، تجربة لقطع شبكة الإنترنت العالمية عن البلاد لفترة من الزمن.

ويقول الكرملين إن التجربة تهدف إلى تأمين الحماية إزاء أي هجمات سيبرالية محتملة من خلال جعل الإنترنت في البلاد يعمل بمعزل عن مخدمات الإنترنت العالمية.

مقابل ذلك، يحذر بعض الخبراء من أنه إذا نجحت المبادرة المذكورة، فإن رقابة البلاد على الإنترنت ستكون “صلبة” كما هو الحال في الصين.

 

مركز الدوحة، تقارير