رصد تقرير المرصد العربي لحرية الإعلام (منظمة مجتمع مدني مصرية) وقوع 37 انتهاكاً بحق صحافيين وإعلاميين خلال شهر فبراير 2019، بالتزامن مع انعقاد الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، “وهو ما ينسف مزاعم وزير الخارجية المصري سامح شكري في الأمم المتحدة باحترام النظام المصري لحرية الصحافة”، حسب التقرير.

وتصدرت الانتهاكات خلال الشهر المنصرم حالات الحبس والاحتجاز بعدد 9 انتهاكات، تلتها القرارات الإدارية التعسفية 6، ثم المحاكمات المعيبة والتدابير الاحترازية بعدد 5 انتهاكات لكل منها، وحلّ رابعا انتهاكات السجون والانتهاكات النقابية بعدد (4) لكل منها، ثم قيود النشر بعدد 3 انتهاكات، والمنع من السفر والترحيل (انتهاك واحد) و3 انتهاكات ضد الصحافيات.

وقال المرصد في تقريره الشهري إن 3 إعلاميين جدد (هم محمد جبريل وعبد الرحمن الورداني والصحافي أحمد زيادة الذي أُطلق مطلع مارس) انضموا لزملائهم المحبوسين خلف القضبان، ليرتفع عدد الصحافيين السجناء بنهاية الشهر إلى 94 صحافياً وإعلامياً.

وأوضح التقرير أن قيود النشر تواصلت بعد إصدار المستشار نبيل صادق النائب العام قراراً مناهضا للمبادئ الدستورية بحظر النشر في التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في القضيتين رقمي 6427 لسنة 2019 جنح أول مدينة نصر و8242 لسنة 2019 جنح أول مدينة نصر، بالتزامن مع إصدار تعليمات عليا لوسائل الإعلام الخاصة.

 

مركز الدوحة، المرصد العربي لحرية الإعلام