ينظم مركز الدوحة لحرية الإعلام بتعاون مع مكتب اليونسكو بالدوحة ملتقى تشاوريا بين خبراء التربية الإعلامية والمعلوماتية والأطراف المعنية، وذك يومي 26 و27 فبراير الجاري.

ويشارك في أعمال هذا الملتقى مسؤولون بمكتب “اليونسكو” بالدوحة، ومسؤولون من وزارة التعليم والتعليم العالي في قطر، وممثلو هيئات ومؤسسات تربوية وخبراء عرب وأجانب في برامج التربية الإعلامية والمعلوماتية، من أجل بحث آخر التحديثات التي طرأت في هذا المجال، وسبل مواجهة التحديات وتذليل الصعاب أمام اعتماده في المناهج الدراسية بشكل رسمي.

ويأتي تنظيم هذا الملتقى في سياق التحولات التي يعرفها المشهد الإعلامي والثورة الرقمية، وتطور أنماط التواصل في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والتدفق السريع للمعلومات، وما يتخلل هذا من مهددات حقيقية على النشء والشباب والقيم المجتمعية.

كما يندرج تنظيم هذه الفعالية في إطار الجهود التي يبذلها مركز الدوحة لحرية الإعلام في مجال التربية الإعلامية والمعلوماتية، منذ أن تفرد باعتماد تطبيق هذا البرنامج في قطر والمنطقة العربية عام 2012، ونظم في هذا الشأن سلسلة من الدورات التدريبية وورش العمل التي تستهدف طلاب المدارس والمعلمين والمدربين المتخصصين في هذا المجال.

ويتوقع أن تسفر المشاورات بين الخبراء والأطراف المعنية إلى التوصل إلى صيغ مثلى لتشخيص التحديات التي تواجه تطبيق برنامج التربية الإعلامية في المنطقة العربية، واقتراح الآليات التنفيذية التي تسهم في تحقيق التقدم المطلوب، وتعزيز الشراكات المجتمعية وبناء القدرات في هذا المجال.

 

مركز الدوحة