اختتمت بمركز الدوحة لحرية الإعلام دورة تدريبية بعنوان: “آليات مناصرة ومساعدة الصحفيين”، أدارها المدرب والإعلامي التونسي الفاهم بوكدوس على مدى أربعة أيام.

وجاء تنظيم هذه الدورة التدريبية في سياق التطوير المستمر لخطط عمل المركز ضمن برنامج المساعدات ومناصرة الصحفيين، وبناء قدرات الموظفين العاملين فيه وتعزيز مكتسباتهم في هذا المجال.

وقالت حنان اليافعي مدير إدارة المحتوى، إن تنظيم هذه الدورة المتخصصة يأتي استكمالا لجهود مركز الدوحة وتعزيز جهوده ضمن برنامج المساعدات لفائدة الصحفيين ضحايا الانتهاكات، وتطوير الخطط والرؤى التي تعزز بيئات عملهم الإعلامية ومناصرتهم.

وأضافت أن الدورة ساهمت في تعزيز الكفاءات العاملة في هذا المجال بمركز الدوحة، وهي تدخل ضمن برنامج تدريبي ممتد لرفع قدراتهم وتعريفهم على التجارب والخبرات المختلفة في هذا المجال.

بدوره، قال الفاهم بوكدوس مدرب الدورة، إن “تنظيم هذه الدورة يأتي استكمالا للبناء المؤسساتي للمركز، ودعم توجهاته الأساسية في دعم الصحفيين ضحايا التعسف والتهديدات المختلفة في كثير من البلدان، وذلك في سياق يعرف تصاعدا غير مسبوق في أشكال استهدافهم”.

ومن بين المحاور التي تخللتها الدورة متابعة المسار الذي قطعه برنامج المساعدات في مركز الدوحة واستقراء تجربته في هذا المجال، إلى جانب استعراض عدد من التجارب الموازية لمنظمات ومؤسسات إعلامية وحقوقية في مجال المساعدات.

إلى جانب هذا، تم التطرق إلى بحث آليات التواصل الفعال، والخطط المرحلية والاستراتيجية المستقبلية لتطوير برنامج المساعدات، وسبل تعزيز دور مركز الدوحة في مساعدة الصحفيين.

 

مركز الدوحة