اختتمت يوم الخميس دورة تدريبية بعنوان “السلامة المهنية للصحفيين في مناطق النزاع” في مدينة إسطنبول بتركيا، بتنظيم من مركز الدوحة لحرية الإعلام بالتعاون مع معهد الجزيرة للإعلام و الهلال الأحمر القطري.

وهدفت الدورة التي أشرف عليها المدرب محمود الكن، وهو إعلامي ومنتج في قناة الجزيرة متخصص في السلامة المهنية للصحفيين إلى توعية الصحفيين على سلامتهم الشخصية وتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع المخاطر التي قد يتعرضون لها أثناء عملهم.

واستمرت الدورة على مدى أربعة أيام من 2 إلى 5 يوليو الماضي ،بمشاركة 20 صحفياً وإعلامياً ينتمون لدول تعاني من أزمات ونزاعات، ويعملون في منابر ومؤسسات إعلامية مختلفة، تلقى المشاركون خلالها عروضاً ومحاضرات متنوعة انصبت حول المخاطر الحالية على الصحفيين في مناطق النزاع، وكيفية وضع خطة العمل لأمن الإعلاميين وتقييم المخاطر، وضمان الحماية الذاتية وعدد من الإرشادات المتعلقة بالأمن المعلوماتي.

وخلال حفل الاختتام ، عبر عدد من المتدربين عن انطباعاتهم بشأن المحتوى العام للدورة، والأهداف التي سطرتها والمعارف الجديدة التي تم اكتسابها.

وفي تعليق على سير الدورة التدريبية ومدى تحقيقها الأهداف المرجوة منها ، أشاد الصحفي أيمن جاد،  مذيع خبار و مقدم برامج بتلفزيون “وطن” بالجهود التي يبذلها مركز الدوحة لحرية الإعلام لتدريب الصحفيين على مواجهة المخاطر المحدقة بهم.

وأعرب عن سعادته بالمشاركة في هذه الدورة :”هذه الدورة وغيرها من الدورات التدريبية  لها الأثر الأكبر في تنمية مهارات الصحفيين والإعلاميين وتمكينهم من الأدوات اللازمة لممارسة عملهم، أشكر مرة أخرى مركز الدوحة لحرية الإعلام على هذه الجهود “.

وأثنى مشاركون آخرون على إيجابية الدورات التي ينظمها المركز، آملين في تكرر هذا النوع من الدورات.

وفي نهاية الدورة تم تسليم شهادات تدريب وتوزيع حقائب الإسعافات الأولية على الصحفيين المتدربين عمل على توفيرها الهلال الأحمر القطري، وذلك من أجل تعزيز سلامتهم أثناء التغطية الميدانية.

ويأتي تنظيم هذه الدورة ضمن خطة البرنامج التدريبي لمركز الدوحة لحرية الإعلام و مساعيه الدؤوبة لتأهيل الاعلاميين و تدريب الصحفيين العاملين في مناطق النزاع و الأزمات على كيفية الحفاظ على سلامتهم الشخصية أثناء التغطية الصحفية.

 

مركز الدوحة لحرية الإعلام