كشفت منظمة مراسلون بلا حدود عن وجود 27 صحفية قيد الاعتقال حاليا في تسع دول من بينها السعودية.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته بمناسبة اليوم العالمي للمرأة إن بعض الصحفيات محتجزات في ظروف غير إنسانية، وبعضهن أصبحن ضحايا للتعذيب والتحرش الجنسي.

وأوضحت المنظمة أن ضحايا الأنظمة القمعية من النساء الصحفيات في تزايد، وأن نسبتهن ارتفعت لتصل إلى 8% مقارنة مع 3% قبل خمس سنوات.

وأشارت إلى أن إيران والصين تتصدران قائمة الدول التي تحتجز الصحفيات، تليهما تركيا والسعودية ثم فيتنام ومصر والبحرين وسوريا ونيكاراغوا.

وطالبت المنظمة في تقريرها سلطات تلك الدول بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفيات المعتقلات.

وكانت المنظمة قد أعلنت في تقرير سابق صدر نهاية 2018 أن 348 صحافيا سجنوا حول العالم، ويتم احتجازهم في خمسة بلدان فقط هي: الصين ومصر وتركيا وإيران والسعودية.

وكشف تقرير آخر أن السعودية تسجل ارتفاعا مستمرا في الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين منذ تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، وأنها اعتقلت أكثر من 15 صحفيا في البلاد خلال عام واحد، وأن نحو 27 من الإعلاميين وراء القضبان.

 

مركز الدوحة، الجزيرة