نظم مركز الأمن الإلكتروني بوزارة الداخلية أمس بمقره الجديد محاضرة تثقيفية توعوية في مستهل العام الجديد، تحت عنوان “الدروس المستفادة لآخر التهديدات والهجمات الإلكترونية على أجهزة الدولة”، حضرها سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي، مدير الأمن العام، والرائد المهندس محمود صلاح دسوقي، مدير مركز الأمن الإلكتروني، وعدد من ضباط وزارة الداخلية المعنيين، إضافة إلى عدد كبير من ممثلي عدة جهات مختلفة في الدولة.

وقد أكد سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي في كلمة له على أهمية الدور الذي يقوم به مركز الامن الالكتروني في مواجهة اية مخاطر إلكترونية تهدد الدولة بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة، مشيرا الى أهمية العنصر البشري في هذا الاطار.

وقال إن دولة قطر تعمل في هذا الصدد على إنشاء شبكات ومظلات كاملة للدولة، آخذة في الاعتبار ما هي مقدمة عليه من مناسبات وبرامج وفعاليات كبرى ككأس العالم.. وهي أحداث لابد من تأمينها وحمايتها.

وأضاف سعادته إن وزارة الداخلية تعمل على استقطاب مختلف الجهات الرسمية، حتى تؤمنها من أي اختراقات، ومن يطالع حجم محاولات الاختراق، سواء لدينا أو لدى غيرنا من الدول، يكتشف أن هذه المحاولات تتم بشكل يومي، سواء من خلال دول أو أفراد، وهو ما يعظم من الموضوع ويجعله على درجة عالية من الخطورة إذا لم نحم بلادنا جيدا، ولهذا وجب التعاون من مختلف الجهات.

من جهته أشار الرائد عثمان سالم الحمود، مساعد مدير مركز الأمن الإلكتروني، إلى أن دولة قطر من أكثر الدول التي تعرف أهمية الأمن الإلكتروني وخطورة عدم الالتزام به، وفي سبيل ذلك يقوم مركز الأمن الإلكتروني بالعديد من المبادرات والعديد من المشاريع والأنشطة بهدف تقوية الأمن الإلكتروني في الدولة بشكل عام ليس في وزارة الداخلية فقط..

وقال إن هناك ارتباطا إلكترونيا للعديد من الجهات من خلال غرفة العمليات المركزية للأمن الإلكتروني، فقد تم خلال العام الماضي 2018، ربط عشرين جهة بغرض فحص معاملاتها والتصدي لمحاولات اختراقها، والعمل جار لمضاعفة العدد لربط الجهات الحيوية بالتعاون مع كل المؤسسات والهيئات بالدولة.

وأضاف أن هناك العديد من الخدمات الأخرى التي يقدمها المركز، ومنها فحص وتحديد الثغرات الأمنية، حيث يعمل المركز بشكل استباقي ويقوم بفحص الجهات المرتبطة به بغرفة العمليات، ويقوم برصد الثغرات المعرضة لها تلك الجهات، ويتم التعاون مع هذه الجهات بإغلاق تلك الثغرات.

وقال الملازم أول مهندس عبدالعزيز حامد المرواني، مسؤول البنية التحتية بمركز الأمن الإلكتروني، إن هناك عددا كبيرا من الجهات الرسمية حاضرة اليوم، بهدف نشر التوعية الإلكترونية والتحذير من الهجمات على حساباتها.. مضيفا أن المحاضرة تتناول أيضا بعض الجوانب الفنية البحتة، حتى يستفيد منها الكادر الفني بتلك الجهات..

كما تابع الملازم أول جابر عبدالله المناعي، مسؤول غرفة العمليات بمركز الأمن الإلكتروني، أن المحاضرة تعقب على بعض النماذج من الهجمات الإلكترونية، التي تعامل معها المركز العام الماضي، وأهم الدروس المستفادة منها، وكذلك أهم التوصيات التي يوصي بها المركز الجهات المشاركة لحماية معلوماتها وحساباتها من الاختراقات والقرصنة.

 

مركز الدوحة، “الشرق”