انطلقت أمس “الأحد” بمركز الدوحة لحرية الإعلام دورة تدريبية في “صحافة الموبايل” لفائدة موظفي المركز وبعض شركائه، وتستمر حتى 19 أبريل الجاري، وذلك بالتعاون مع معهد الجزيرة للإعلام.

واستهل المدرب الدكتور حسام وهبة أول أيام الدورة بتقديم شرح للمفاهيم العامة التي تبنى عليها عملية إنتاج محتوى إعلامي بواسطة الموبايل، ومستويات التصوير وتحليل الصورة المجردة وصورة الفيديو، وتحليل الموضوع والأبعاد المتحكمة فيه، وإسقاط هذه المفاهيم على تطبيقات عملية.

ومن بين الأهداف الأخرى المحددة لهذه الدورة المتخصصة، إحاطة المتدربين بوسائل وتقنيات صناعة مادة إخبارية بواسطة الموبايل قادرة على مواكبة الوتيرة السريعة التي تسير بها التكنولوجيا الحديثة، وتعزيز قدراتهم على إعداد محتوى جذاب ومتميز، يتوفر على قدر عال من الاحترافية والمهنية.

وتمتد محاور الدورة التدريبية بشكل متواز من خلال شق نظري يهدف إلى التعريف بصحافة الموبايل وتطبيقاتها لدى المؤسسات الإعلامية والأفراد ومجالات تأثيرها، وضق آخر يتضمن تطبيقات عملية للمتدربين على تطوير محتوى إعلامي وتقييمه وفق المكتسبات المقررة.

والمدرب حسام وهبة، حاصل على دبلوم ألماني في الفيلم الوثائقي، وماجستير في الدراما الإعلامية تخصص فيلم وثائقي من جامعة شتوتغارت من ألمانيا ايضا، وعلى شهادة دكتوراه في الفيلم الوثائقي السيمفوني في الواقعية الجديدة من جامعة فايمر، وهو مدرب في مجال الفيلم الوثائقي في مركز الجزيرة بين 2006-2008، ومدرس للفيلم الوثائقي والدراما في جامعة الأقصى في فلسطين بين 2012-2013، ومدرس الفيلم الوثائقي في جامعة فايمر بألمانيا، ورئيس قسم البرامج التدريبية بمعهد الجزيرة للإعلام.

كما أنه حاصل على جائزة مهرجان راين لاند بفلز بألمانيا، إضافة إلى جائزة مهرجان لايبزج للفيلم الوثائقي.

ويأتي تنظيم هذه الدورة التدريبية في الوقت الذي باتت تمتلك فيه صحافة الجوال إمكانية وضع وتقديم التقارير الإخبارية، وتسهيل عملية تبادل المعلومات بين المستخدمين مقارنة بوسائل الإعلام التقليدية والصحف.

 

 

مركز الدوحة