انطلقت اليوم “الإثنين” الدورة التدريبية التي ينظمها مركز الدوحة لحرية الإعلام بالتعاون مع معهد الجزيرة للإعلام والهلال الأحمر القطري، لفائدة الصحفيين في إسطنبول بتركيا، بعنوان” السلامة المهنية للصحفيين في مناطق النزاع”، وتستمر إلى 5 يوليو الجاري.

ويشارك في هذه الدورة التدريبية 30 صحفيا وإعلاميا ينتمون لدول تعاني من أزمات ونزاعات، ويعملون في منابر ومؤسسات مختلفة.

ويدير الدورة محمود الكن، الإعلامي والمنتج في قناة الجزيرة والمتخصص في السلامة المهنية للصحفيين، وهو حاصل على شهادة الماجستير في دراسات الحروب من المعهد الملكي في لندن، الذي يعد أحد أفضل عشرين جامعة على مستوى العالم، وهو من القلائل الذين يملكون هذا التخصص في العالم العربي.

وتنصب محاور الدورة حول المخاطر الحالية على الصحفيين في مناطق النزاع، وآلية عمل الحروب الكلاسيكية والحروب غير المتناظرة، وكيفية وضع خطة العمل لأمن الإعلاميين وتقييم المخاطر، وأيضا ضمان الحماية الذاتية والتوعية بمخاطر، وعدد من الوسائل المعلقة بالأمن المعلوماتي.

وتعتبر السلامة الإعلامية واحدة من أكبر التحديات التي يواجهها الصحفيون في المناطق الساخنة، ففي كثير من الحالات الخطيرة، كان الوعي بمخاطر العمل الميداني والسلامة المهنية هو الذي صنع الفرق بين الحياة والموت، خاصة في وقت ازدادت فيه مصاعب العمل الميداني.

وفي ختام الدورة، سيتم توزيع حقائب الإسعافات الأولية على الصحافيين المتدربين، عمل على توفيرها الهلال الأحمر القطري، وذلك من أجل تعزيز سلامتهم أثناء التغطية الميدانية.

 

مركز الدوحة