أثارت تغريدة نشرها حساب سعودي موثق وتابع للحكومة السعودية تحمل تهديدا لكندا يُرجع إلى الأذهان صورة هجمات 11 سبتمبر 2001، موجة استياء واسعة وإدانة في مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي.

وقام حساب “إنفوجرافيك السعودية” الموثّق، والتابع للحكومة، بنشر صورةٍ لمدينة تورنتو الكندية، يظهر فيها برج المدينة، مع صورة طائرة تتّجه إلى المدينة، مرفقاً إياها بنصّ باللغة الإنكليزيّة، يقول “كما يقول المثل العربي، من تدخَّل في ما لا يعنيه، نال ما لا يُرضيه”، وكُتب على الصورة أيضاً “حشر أنفك في ما لا يعنيه”.

وجاءت التغريدة في إطار الأزمة الدبلوماسية الحالية بين السعودية وكندا والتي نتج عنها إيقاف الخطوط السعودية رحلاتها من وإلى تورنتو، بالإضافة إلى الإجراءات السعودية الدبلوماسيّة ضدّ كندا، بدءاً بطرد السفير الكندي واستدعاء السفير السعودي في كندا للتشاور، وصولاً إلى إلغاء رحلات الابتعاث السعوديّة للتعلّم في كندا. وكلّ ذلك كان “رداً” على بيانٍ كندي أعرب عن القلق من قيام السعودية باحتجاز ناشطي حقوق الإنسان والمرأة، وآخرهم الناشطة سمر بدوي.

وبعد دقائق من نشر التغريدة، التي انتشرت صورها كالنار في الهشيم، مع إداناتٍ واسعة لما يظهر من تشبيه واضح بهجمات 11 سبتمبر، قام الحساب بحذف التغريدة ونشر اعتذار جاء فيه أن المقصود بالصورة هو طرد السفير الكندي، ثم مسح الاعتذار هو الآخر. ولاحقاً، أعلنت وزارة الإعلام السعودية إغلاق الحساب بسبب التبليغات عنه “ريث انتهاء الإجراءات التنظيمية”.

ولم يمنع كلّ ذلك من انتشار التعليقات حول الموضوع. وأشار الناشطون إلى ترويج حسابات رسميّة سابقاً للحساب، وبينها المستشار في الديوان الملكي، سعود القحطاني، ووزارة الإعلام السعوديّة نفسها. وتم نشر المحتوى حينها والترويج له باعتباره “وطنياً” ولأغراض غير ربحيّة.