أعلن جهاز الأمن الأوكراني “الثلاثاء” أنّه فتش مكاتب وسيلتي إعلام رسميتين روسيتين هما قناة “آر تي” (روسيا اليوم سابقاً) ووكالة “ريا نوفوستي” في كييف، وأوقف أحد الصحافيين، ما أثار غضب موسكو.

وصرحت المتحدثة باسم الجهاز أولينا غويتليانسكا لوكالة “فرانس برس” إنّ “عمليات التفتيش متواصلة في مكاتب ريا نوفوستي ووسائل إعلام أخرى”.

وأضافت أنه تم توقيف صحافي يعمل في الوكالة هو الأوكراني كيريلو فيشينسكي بشبهة قيامه بـ”أنشطة مناهضة لأوكرانيا”.

وتابعت عبر صفحتها على فيسبوك “أن قوات الأمن خلصت إلى أنّ وسائل الإعلام هذه “تُستخدَم من البلد المعتدي (روسيا) في حربه متعددة الأشكال على أوكرانيا”.

وبحسب جهاز الأمن الأوكراني، فإنّ مكاتب “ريا نوفوستي” وقناة “روسيا اليوم” موجودة في بناية واحدة وسط كييف.

ووصف المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ما حدث بأنها “أفعال مثيرة للغضب ومخجلة بالتأكيد”، وطلب من المنظمات الدولية “رد فعل قاسياً وحازماً”. كما حذر من “إجراءات معاملة بالمثل”.

 

 

مركز الدوحة، “فرانس بريس”