أطلقت السلطات التركية “السبت” سراح رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت” المعارضة وأحد صحافييها اللذين يحاكمان بتهمة “مساعدة مجموعات إرهابية”، وذلك بعدما أمرت محكمة في مدينة إسطنبول بالإفراج المشروط عنهما.

وقضت المحكمة بالإفراج عن رئيس التحرير، مراد صابونجو، وصحافي التحقيقات، أحمد شيك، في ختام الجلسة السادسة لمحاكمة 17 صحافياً من “جمهورييت”.
ولا يزال الصحافيان ملاحقين في هذه القضية، كما قالت المحكمة التي قررت عدم الإفراج عن مدير الصحيفة، أكين أتالاي.

والثلاثة كانوا آخر المشتبه بهم في القضية خلف القضبان قبل صدور الحكم النهائي، وأتالاي حالياً هو المشتبه به الوحيد في القضية الذي لا يزال في السجن، وأمضى صابونحو وأتالاي 495 يوماً في السجن، بينما أمضى شيك الذي اعتُقل بعد موجة الاعتقالات الأولية 434 يوماً.

ويواجه 17 موظفاً في “جمهورييت” تهماً تتعلق بـ “الإرهاب”، ومعظمهم الآن خارج السجن، بانتظار انتهاء المحاكمة بعد إفراج مشروط عن غالبيتهم خلال العام الماضي.

وحُدّد موعد الجلسة المقبلة في 16 آذار/مارس الحالي. ويواجه المشتبه بهم عقوبات تصل إلى السجن 43 عاماً، في حال إدانتهم، لكن لا يزال من غير الواضح موعد إصدار الحكم النهائي.

 

مركز الدوحة، تقارير