قالت تقارير إعلامية جزائرية إن الوضع الصحي للصحافي عدلان ملّاح الموجود في سجن الحراش شهد تدهورا في اليومين الأخيرين، مشيرة إلى أن الصحافي الذي دخل في إضراب عن الطعام منذ أيام، قد يكون أصيب بشلل جزئي في الشق الأيسر من جسمه.

وأضاف الموقع الإلكتروني “دزاير براس” ( الذي كان يديره ملاح) أن الصحافي أصبح غير قادر على الحركة، بسبب إصابة في قدمه اليسرى، وأنه أضحى شبه مشلول ويتحرك بصعوبة، وفق مصدر من هيئة دفاع الصحافي، وأوضح أن عدلان يحرك يده اليسرى بصعوبة، وأنه يجد صعوبة في الوقوف والجلوس والاغتسال.

وذكر الموقع أن ملاح كان يعاني من التهابات في يده اليسرى، جراء الحقن المتواصل بسائل الغلوكوز، وأن مواضع الحقن أضحت تميل الى اللون الأزرق، وهو ما أدى إلى ثقل في حركة اليد التي أصيبت بما يشبه الشلل وهو ما انتقل أيضا إلى القدم اليسرى، الأمر الذي جعل الصحافي يصاب بشلل نصفي تقريبا.

وأشار المصدر ذاته إلى أن ملاح يعاني من مضاعفات مرضي القلب والربو، وأزمات صحية أخرى ناجمة عن مرض الأنيميا، وكذلك إصابته بسعال حاد، الأمر الذي يستوجب نقله مرات عديدة في اليوم الواحد إلى عيادة السجن، خاصة وأن إضرابه عن الطعام دخل يومه الثالث عشر.

جدير بالذكر أن ملاح الذي أوقف المرة الأولى ضمن مجموعة من الصحافيين والفنانين والرياضيين فيما عرف بقضية المدون أمير ديزاد، استفاد من الإفراج المؤقت، قبل أن يلقى عليه القبض في وقفة احتجاجية ووجهت له تهم التجمهر غير المشروع والعصيان المدني وإهانة هيئة نظامية، ورغم احتجاج هيئة الدفاع التي تضم أكثر من 200 محام على ظروف المحاكمة وانسحابهم من الجلسة، إلا أن الحكم صدر بالسجن لمدة سنة بحق الصحافي.

 

مركز الدوحة، تقارير