انطلقت اليوم “الأحد” دورة تدريبية لمركز الدوحة لحرية الإعلام بشراكة مع جامعة حمد بن خليفة حول “فن الوساطة في الترجمة الإعلامية”، يديرها الدكتور أشرف محمد عبد الفتاح.

ويشارك في هذه الدورة التي تستمر إلى غاية 3 أكتوبر 2018، حوالي 25 مشاركا، يمثلون هيئات وجهات حكومية وغير حكومية، وجهات دبلوماسية ومؤسسات حقوقية وإعلامية وصحافيون، حيث ستركز محاور الدورة على جزء نظري وآخر تطبيقي حول ترجمة الأخبار والتقارير الصحفية باللغتين العربية والإنجليزية.

وفي افتتاح الدورة، رحبت الأستاذ حنان اليافعي مدير إدارة المحتوى بمركز الدوحة بالمشاركين، وتمنت لهم الاستفادة من مضامين الدورة، ومن خبرات المدرب في مجال الترجمة التحريرية والإعلامية.

وقالت اليافعي، إن تنظيم هذه الدورة يصب في سياق الجهود التي يبذلها مركز الدوحة في سبيل تعزيز القدرات في مجال الترجمة، وتمكين العاملين في هذا المجال من المهارات الأساسية، لتطوير الأداء وتعزيز الخبرات، باعتبارها إحدى الرهانات التي تسعى المؤسسات المختلفة في الدولة إلى الرفع من جودتها، في ظل تعدد مصادر المحتوى الإعلامي وتنوعها.

من جهته، قال المدرب أشرف عبد الفتاح، وهو أستاذ مساعد في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة بقطر، إن الأهداف التي تتوخاها هذه الدورة تستهدف صقل مهارات المترجم الذي يعمل في غرفة الأخبار أو وكالات الأنباء، وتنبيهه إلى الأخطاء والمنزلقات التي قد يقع فيها أثناء عملية الترجمة.

ونبه إلى ضرورة الحذر أثناء ممارسة الترجمة من التعبيرات الإيديولوجية التي تدسها بعض وكالات الأنباء، وقضايا الحياد والانحياز ، حتى تكون لدى المترجم الملكة والمقدرة على تمييز الجوانب الخفية أثناء الترجمة، وتحقيقا للجودة والنقل السليم.

والمدرب أشرف عبد الفتاح، أكاديمي راكم خبرة كبيرة في مجال الترجمة الإعلامية تؤهله لصقل قدرات المشاركين في الدورة على أسس علمية وعملية صحيحة في مجال الترجمة.

وهو حاصل على درجة الماجستير في اللغات بامتياز من جامعة “ويست منيستر” البريطانية عام 1994، ودرجة الدكتوراه في دراسات الترجمة من جامعة “مانشستر” بالمملكة المتحدة عام 2010، ويتمتع بخبرة مهنية تقارب 30 عاما في الترجمة التحريرية والفورية والصحفية.

 

مركز الدوحة