انتقد المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين جويل سايمون “بشدة” بيان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وقال إنه رسالة مروعة للعالم.

وكان ترامب دافع مجددا عن التحالف القائم مع السعودية؛ وقال ترامب في هذا السياق إنه لن يدمر اقتصاد العالم أو اقتصاد الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات متشددة ضد السعودية، في إشارة إلى عقوبات محتملة ضد الرياض.

وقال سايمون في تغريدة له على موقع “تويتر” “إذا نظرت إلى بيان البيت الأبيض في جوهره، فإن الرئيس ترامب يؤكد فيه القول إنه إذا كانت لك مصالح كافية مع الولايات المتحدة، فأنت حر في قتل الصحفيين”.

وأضاف “هذه رسالة مروعة لإرسالها إلى المملكة العربية السعودية والعالم”.

بدوره، قال فريد رايان، الناشر والمدير التنفيذي لصحيفة “واشنطن بوست”، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل رسالة واضحة و”خطيرة للغاية” حول العالم، وهي أنهم بإمكانهم ان يقدموا الأموال له مقابل السماح لهم بتنفيذ عمليات قتل والإفلات من عواقبها.

وتابع رايان في مقاله بالصحيفة، إن بيان ترامب “الغير دقيق والمتموج، بدد عملية القتل الوحشي التي تعرض لها جمال خاشقجي في مبنى قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي على يد عناصر تابعين للحكومة السعودية”، وذلك في إشارة لبيان ترامب الذي تمسك فيه بالشراكة مع السعودية رغم إقراره أن “من المحتمل جداً” أن يكون ولي العهد محمد بن سلمان كان على علم بالجريمة.

 

مركز الدوحة، تقارير