أعلن مكتب المدعي العام في المكسيك أنّ شخصاً آخر اعتُقل بسبب ضلوعه في جريمة قتل الصحافي خافيير فالديز، العام الماضي، ولم يذكر المدعي العام اسم المشتبه به، لكنّ المدّعين الاتحاديين قالوا إنّه محتجز بالفعل في ولاية باها كاليفورنيا غرب البلاد، في تهم غير متّصلة بالقضية.

وقال مكتب المدعي العام، في بيان، إنّ المشتبه به سيتم اتّهامه في جريمة قتل فالديز التي حدثت في 15 مايو/أيار 2017، ولم ترد أي معلومات حول الدور الذي يُزعم أن المشتبه به لعبه في جريمة القتل.

وفي إبريل/نيسان الماضي، قال مدير الأمن القومي ريناتو سيلز إن فالديز قُتل بسبب عمله، وأعلن حينها وزير الداخلية المكسيكي، الفونسو نافاريتي، عن اعتقال مشتبه به آخر كان عضوًا في كارتل سينالوا للمخدرات.

واغتيل فالديز، المتخصص في متابعة أخبار عصابات المخدرات، بالرصاص في وضح النهار، أمام مكاتب صحيفة “ريودوسي” التي شارك في تأسيسها في كولياكان، عاصمة ولاية سينالوا مسقط رأسه. وكان في الخمسين من العمر.

وكان فالديز أحد أبرز المراجع في الصحافة الاستقصائية لحرب المكسيك على المخدرات في ولاية كان يحكمها خواكين “إل تشابو” غوزمان، المسجون حالياً في الولايات المتحدة.

وفي 2011، كرّمت لجنة حماية الصحافيين، ومقرها نيويورك، فالديز لعمله، ومنحته جائزة حرية التعبير.

 

مركز الدوحة، تقارير