صادر جهاز الأمن والمخابرات في السودان “الخميس” صحف “الميدان” و”التيار” و”الجريدة”، دون توضيح أسباب للمصادرة التي جرت بعد إكمال عمليات طباعتها، بينما اعتقل الصحافي بصحيفة “أخبار اليوم” الحاج عبد الرحمن الموز.

واشتدت وتيرة المصادرات الأمنية وتضييق الخناق على الصحف الناقدة، منذ منتصف يناير الماضي، بالتزامن مع الاحتجاجات الشعبية الواسعة المناهضة لغلاء المعيشة وارتفاع اسعار السلع الاساسية، التي شهدتها العاصمة الخرطوم، ومدن سودانية اخرى.

وصودرت صحيفة “الميدان” الناطقة بلسان الحزب الشيوعي السوداني المعارض لـعشر مرات، منذ يناير الفائت.
ويتبع الامن السوداني سياسات رقابية صارمة إزاء التناول الاعلامي للقضايا السياسية والحقوقية، يطلق عليها الصحافيون (الخطوط الحمراء)، وتشمل طائفة واسعة من القضايا والموضوعات التي يُمنع الخوض فيها وتناولها عبر وسائل الاعلام.

ويرى صحافيون، ان مصادرة الصحف تتم كإجراء عقابي يهدف إلى تكبيد الصحف خسائر مالية فادحة، ولإجبارها على الخضوع للتوجيهات الامنية والالتزام بـ(الخطوط الحمراء).

 

مركز الدوحة، صحيفة “الطريق”