كشف المعارض السعودي المقيم في كندا عمر بن عبد العزيز عن قيام السلطات السعودية بابتزازه وتهديده باعتقال إخوته وأصدقائه في حال استمر في التغريد عن الأزمة حول العلاقات السعودية الكندية، في أعقاب طرد المملكة للسفير الكندي وتجميد العلاقات التجارية معها بعد انتقادها لحالة حقوق الإنسان في المملكة.

وقال “ابن عبد العزيز” في تدوينات مطولة عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “السلطات السعودية تهددني باعتقال إخوتي وأصدقائي في حال الاستمرار بالتغريد عن الأزمة السعودية الكندية!”.

وأضاف في تدوينة أخرى موجه حديثه للسلطات السعودية: “مواجهتكم معي! ما شأن أهلي وأصدقائي؟ هل تتوقعون أن هذا الأسلوب من الضغط الرخيص سيؤتي أكله معي؟ لا والله”.

وأكد “ابن عبد العزيز” على أن إخوته وأصدقائه ” ليسوا أهم من ألوف المبتعثين الذين تعطلت حياتهم ولا أغلى من ألوف المعتقلين ظلما بالسجون”.

وحمل المعارض السعودي الحكومة السعودية مسؤولية أي أذى سيتعرض له إخوته وأصدقائه، مؤكدا بأن عمليات الابتزاز لن تثنيه عما يقوم به من واجب.

ورد “ابن عبد العزيز” على من شككوا بصدق تهديد السلطات السعودية له وابتزازه بإخوته وأصدقائه قائلا:” يرددون الحكومة لا تبتز ولا تفعل ولا تقحم الأهالي؟ أجبني إذن!! – من سجن شقيق سلمان العودة؟ – من ابتز زوج لجين الهذلول؟ – من اعتقل ٤ من أبناء الشيخ الحوالي؟ – من منع أهالي المعارضين من السفر؟”.

ومناصرة له دشن ناشطون عبر “تويتر” هاشتاج بعنوان: “#الحكومه_السعوديه_تبتز_عمر_بن_عبدالعزيز”، استنكروا فيه ما تقوم به السلطات السعودية، مؤكدين على أن هذا الابتزاز لن يضر الناشط والمعارض في شيء وإنما سيساهم في تشويه صورة المملكة أكثر وأكثر.

المصدر: موقع “وطن”