السلطات المصرية تحجب موقع مراسلون بلا حدود

السلطات المصرية تحجب موقع مراسلون بلا حدود

حجب موقع "مراسلون بلا حدود" في مصر، والمنظمة تطالب السلطات المصرية بتقديم توضيحات وعودة فورية لتصفح موقعها الإلكتروني.
article image
 
تعرَّض موقع منظمة "مراسلون بلا حدود" إلى الحجب في مصر، وطالبت المنظمة السلطات المصرية بتقديم توضيحات وعودة فورية لتصفح موقعها الإلكتروني.
 
وقالت المنظمة، في بيان إنها لاحظت أن موقعها الإلكتروني "لم يعد من الممكن تصفحه في مصر منذ الـ14 من الشهر الجاري"، مشيرة إلى أن زيارة الموقع غير ممكنة مهما كانت طبيعة الشركة المزودة لبيانات الإنترنت.
 
واعتبرت المنظمة أن "مصر بذلك تضع نفسها على لائحة الدول غير الديمقراطية مثل إيران والصين التي حجبت في الماضي موقع مراسلون بلا حدود مرتين"، وأكدت المنظمة، عبر موقعها الإلكتروني، أن فرقها اتصلت هاتفياً بعدة هيئات حكومية من بينها وزارة الاتصالات، لكنها ردت بأنه لا علم لها بأسباب الحجب.
 
ونفى مسؤول في هيئة تنظيم الاتصالات المصرية للمنظمة أي دور للهيئة في قرار الحجب.
 
وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" قد اعتبرت قرار حجب المواقع اﻹلكترونية الذي اتخذته مصر خلال الفترة الماضية "انتهاكًا خطيرًا لحرية التعبير والإعلام"، ويحرم الجمهور من المعلومات المستقلة، ويجعل مصر واحدة من أكبر سجون العالم بالنسبة للصحافيين.
 
وقالت المنظمة، في تقرير، إن وسائل الإعلام المستقلة تحاول المقاومة والتحايل على الموجة غير المسبوقة من حجب الموقع.
 
يشار إلى أن مؤسسة حرية الفكر والتعبير، منظمة مجتمع مدني مصرية، في آخر حصر لها بالمواقع المحجوبة، كانت قد رصدت أنه بإضافة أربعة مواقع تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية لقائمة المواقع المحجوبة؛ يصل عدد المواقع المحجوبة في مصر إلى 52 موقعًا، خلال الفترة من 24 مايو/أيار إلى 11 يونيو/حزيران الماضي.
 
بينما ذكرت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" في تقرير لها أن عدد المواقع الإلكترونية التي تم حجبها ارتفع إلى 64 موقعاً، وقالت الوكالة إن حجب المواقع الإلكترونية، اتسع ليشمل برمجيات "في بي إن" والمصممة للتغلب على حجب المواقع.
 
مركز الدوحة، تقارير
 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan