مركز الدوحة يحيي خطوة إخلاء سبيل صحافيي شبكة الجزيرة في مصر

مركز الدوحة يحيي خطوة إخلاء سبيل صحافيي شبكة الجزيرة في مصر

تلقى اليوم مركز الدوحة لحرية الإعلام بترحيب كبير خبر إخلاء سبيل صحافيي شبكة الجزيرة باهر محمد ومحمد فهمي بعد أكثر من 410 أيام وراء القضبان.
article image
باهر محمد (يسار) ومحمد فهمي خلال إحدى جلسات المحاكمة

 

تلقى اليوم مركز الدوحة لحرية الإعلام بترحيب كبير خبر إخلاء سبيل صحافيي شبكة الجزيرة باهر محمد ومحمد فهمي بعد أكثر من 410 أيام وراء القضبان.

فقد أقرت محكمة جنايات القاهرة، في أوّل جلساتها، إطلاق سراح محمد فهمي بكفالة قدرها 250 ألف جنيه، وإخلاء سبيل زميله باهر محمد بضمان محل إقامته. وشمل الحكم جميع الموقوفين على ذمة القضية.

كما تم ترحيل القضية إلى يوم 23 فبراير الجاري، واستدعاء الضابطين المسؤولين عن القضيّة لسماعهما خاصة بعد أن كانت محكمة النقض المصرية قد أقرت في وقت سابق عدم جديّة التحقيقات التي أجرياها.

وقد نفى جميع المتهمين، في جلسة حضرتها و فود إعلامية كبيرة والسفير الكندي في القاهرة، كلّ التهم التي وجهت إليهم واعتبروها زائفة.

إنّ مركز الدوحة لحرية الإعلام  يعبّرعن سعادته بهذا الحكم الذي وضع حدا لمأساة إعلاميّة حقيقيّة، ويهنّئ الزميلين المذكورين و عائليتهما و كافة زملائهما في شبكة الجزيرة و خارجها بإخلاء سبيلهما، و يتمنى أن يراهما قريبا بين أبناء مهنتهما يمارسان عملهما بكلّ حرية بعيدا عن أي تضييقات أو اعتداءات.

ويأمل المركز أن يعبّر هذا الحكم عن رسالة سياسيّة حقيقيّة ترسلها السلطات المصريّة إلى كلّ المعنيين بالشأن الإعلامي مفادها أن لا مكان في هذا العصر للمتابعة القضائية لفرسان الكلمة، و أن لا مجال لحجز حريّة من  آمنوا بالبحث عن الحقيقة و نشرها.

غير أنّ مركز الدوحة ينتظر أن تدفع هذه الخطوة الهامّة إلى إغلاق ملفّ "خلية الماريوت" نهائيا بما يعنيه من تمتيع جميع

المتهمين فيها بالبراءة بما فيهم الصحافيين الستة المتواجدين في الدوحة  والمحكومين غيابيا بعشر سنوات سجنا. 

 

المصدر: مركز الدوحة

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan