انطلاق أعمال الدورة الرابعة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية

انطلاق أعمال الدورة الرابعة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية

بدء أعمال الدورة الرابعة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية، تحت عنوان"الأزمة الخليجية: السياقات الإقليمية والدولية ودور الإعلام".
article image
 
انطلقت "السبت" بالدوحة أعمال الدورة الرابعة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية، تحت عنوان"الأزمة الخليجية: السياقات الإقليمية والدولية ودور الإعلام".
 
ويتناول المنتدى على مدار ثلاثة أيام الأزمة الخليجية في محورين رئيسيين هما أخلاقيات الإعلام في الأزمة، والتغطية الإخبارية لها، وتشكيل الرأي العام، ودور وسائل التواصل الاجتماعي، في حين يركز الثاني على السياسات الإقليمية والدولية حيال الأزمة الخليجية، وتداعياتها، وأبعادها القانونية والاقتصادية، ومستقبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ضوء الأزمة الأشد التي تعصف به.
 
ومن المقرر أن يشهد اليوم الثاني من أعمال المنتدى غداً  الأحد أربع جلسات تناقش "تأثير الجزيرة في عصر الإعلام وثورة المعلومات"، و"المواقف الإقليمية من الأزمة الخليجية"، وكذلك "وسائل التواصل الاجتماعي والأزمة الخليجية"، بالاضافة إلى جلسة بعنوان "القوى الكبرى والأزمة الخليجية".
 
وفي اليوم الثالث والأخير من المنتدى، ستعقد محاضرة عامة بعنوان: "ترامب وتويتر والأزمة الخليجية: الخطاب والواقع"، إلى جانب خمس جلسات رئيسية حول "وسائل التواصل الاجتماعي والأزمة الخليجية"، و"تحديات التكامل الخليجي ومستقبله في ضوء الأزمة الخليجية"،و"وسائل الإعلام الخليجية: أزمة هوية أم أزمة موضوعية؟"، وجلسة بعنوان "مواقف الدول الخليجية وسياساتها في الأزمة"، ويختتم المنتدى اعماله بجلسة تحت عنوان "الأزمة الخليجية: بناء الدولة وديناميات التنافس الإقليمي".
 
وكان المنتدى قد بدأ اعماله بأربع جلسات تدور حول إشكاليات الاعلام في أوقات الأزمات والأثار الاقتصادية للأزمة الخليجية وأبعادها القانونية.  
 
وكانت الجلسة الأولى بعنوان "أخلاقيات الإعلام والأزمة الخليجية"، رأسها شفيق الغبرا، وتحدث فيها كل من: نور الدين ميلادي، ونواف التميمي، وديبورال. ويلر وبرانون م. ويلر، وجلسة عن "الأزمة الخليجية: الأسباب والأنماط والسياقات"، رأسها غانم النجار، وتحدث فيها غيرد نونمان، وماجد الأنصاري، ومهران كامرافا، وجلسة حول "وسائل الإعلام الخليجية وصناعة الرأي العام"، برئاسة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية في معهد الدوحة للدراسات العليا ، وتحدث فيها خالد الجابر، ولقاء مكي العزاوي، وكمال حميدو، إلى جانب جلسة عن "الآثار الاقتصادية للأزمة الخليجية وبعدها القانوني"، رأسها حسن عبد الرحيم السيد، وتحدث فيها خالد راشد الخاطر، وناصر التيميمي، ويوسف حمد البلوشي، ومحمد بن عبد العزيز الخليفي.
 
كما خصصت جلسة مسائية للإعلاميين؛ تنازلت "الأزمة الخليجية: إعلام أزمة أم أزمة إعلام؟"، وتحدث فيها الشيخ عبد الرحمن بن حمد، رئيس المؤسسة القطرية للإعلام، وصلاح نجم، مدير قناة الجزيرة سابقاً، ومروان بشارة، وياسر أبو هلالة، مدير قناة الجزيرة. 
 
 
 
مركز الدوحة
 
 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan